skip to Main Content
كيف تتعلم البرمجة بسرعة ؟!

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

 سواء كنت مطوراً محترفاً أو مبتديء في مجال البرمجة, كونك مبرمج يعني أنك لابد أن تتعلم باستمرار. بالتأكيد معرفتك للمفاهيم الأساسية و المهمة سيسهل عليك الطريق و يجعله ممتعاً, لكن عالم البرمجة يتطور بشكل سريع فما تلبث أن تسمع بتقنية جديدة تنافس القديمة. فلكي تبقى في المسار الصحيح يجب أن تدفع نفسك للتعلم المستمر و لا تسمح للكسل و التسويف أن يكون حائط بينك و بين النجاح. من ناحية أخرى لا ننكر هو أن القيام بالأمور نفسها كل يوم يصبح مملاً بعض الأحيان.

إذن لابد لنا من حل يجمع بين مواكبة تحديات التطور السريع و في الوقت نفسه تشجيع النفس و حثها على التعلّم بشكل و مستمر و فعال في نفس الوقت. لأنه ما الفائدة من التعلم بشكل يومي بشكل بطيء و أيضاً بدون هدف محدد و دقيق؟. حقيقة بعض الأخطاء كنت قد ارتكبتها مسبقاً و استهلكت وقتي بشكل كبير بدون هدف واضح. لذلك وددت في في هذه المقالةأن أجمع لكم بعض النصائح الهامة التي تجعل من تقدمك أن يكون سريع و فعال, هي مفيدة للمبتدئين و كذلك للمحترفين.

1- حدد هدفاً واضحا

فالسعي و العمل بشكل عشوائي دون وجهة واضحة يجعلك تبحث هنا و هناك حتى تصاب بالإحباط و الملل. حدد تطبيقاً بسيطاً تود عمله أو صفحة انترنت تريد تصميمها لجهة معينة أو لصديق يحتاجها. تحديدك للهدف يسهل معرفة ماذا تريد, ثم دون في ورقة سلسلة من المفاهيم التي تحتاجها لانجاز هذه المهمة. طبق ما تعلمته أولا بأول حتى اكتمال المشروع, ذلك سيساعدك على الإنجاز بشكل مترابط و ستشعر بالفخر و ترى النتيجة أمامك في النهاية.

2- علم شخص ما تعلمته

تعليم الآخرين هي أفضل طريقة على الاطلاق للتعلم, أول ما بدأت تعلم البرمجة عام 2007 أنشأت مدونة بسيطة و أصبحت أدون الدروس و أساهم بالشروحات لما تعلمته, بدأت بمفاهيم بسيطة جدا مثل الدوال و انتهيت بأمور أكبر إلى قواعد البيانات. عندما كنت أقرر لكتابة درس كنت أبحث بشكل مفصل عن الموضوع حتى أوصله بشكل واضح للقاريء. ذلك زاد من كفاءة الفهم و التمكن من البرمجة بشكل ملموس.

حاول إنشاء قناة على اليوتيوب, أو شارك بدروسك في بعض المواقع مثل عالم البرمجة, أنشيء مدونة بسيطة دون فيها ماتراه مفيدا لغيرك قد يكون حلاً لمشكلة برمجية أو شرح لموضوع متمكن منه ذلك سيمنحك الكثير من الثقة و التمكن من المفهوم. أيضاً مساعدة الآخرين في حل مشاكلهم البرمجية أمر هام و يساعدك على التوسع و البحث عن حلول مبتكرة. من الحلول أيضاً ابحث عن صديق و علمه ماتعلمت, اذكر أنه من أكثر المواضيع التي تمنكت منها حتى الآن في كورس “تطوير تطبيقات الأندرويد” الخاص بأوداسيتي هي التي كنت أشاركها صديقتي فقد كنت أقضي وقت لشرح المفهوم و تبسيطه لها أو تسجيل مقطع فيديو لها ليوضح لها الفكرة.

3- تعلم بشكل فعال

مبدأ قراءة كتاب برمجي محدد من الغلاف للغلاف مضيعة للوقت, فإذا كنت قد تعلمت الأساسيات اذن ما الفائدة من هدر الساعات في تكرار ماتعلمته. ستجد نفسك في نهاية المطاف لم تطبق شيء بكفاءة كما كنت تتوقع.

فكر في تطبيق محدد أو موقع تنوي القيام به, و ابدأ بجمع الأفكار و التقنيات التي تعلمتها في تطبيق واحد. من أخطائي في البداية كنت أنتظر حتى أصبح خارقة لأتمكن من صناعة برنامج أو تطبيق. وجدت نفسي في حلقة مفرغة بين الكتب واحد تلو الآخر, لا انكر أن أصبح لدي أساس متين لكن كم من الأشهر التي مضت بدون تقدم يذكر!

تذكر فقط أن تتعلم المفهوم الذي قد يفيدك مستقبلا, ماعدا ذلك فلا فائدة من إضاعة وقتك في مفاهيم لا تحتاجها الآن لأنك مهما فعلت لن تستطيع معرفة كل شيء.

4- لا تنقطع فترة عن الممارسة

ممارسة البرمجة مثل ممارسة اللغة و انقطاعك عنها لفترة أشهر قد تجعلك تعود تائها بعض الأحيان. جد لنفسك جدول للتقدم, ساعة يومياً بشكل مستمر أفضل من ساعات طويلة يتبعها انقطاع. تجهيز مكان العمل أو السيت أب أو ركن في البيت مخصص للبرمجة قد يزيد من تآلفك مع البرمجة و يزيد حافزيتها. و احرص على أولى ساعاتك بعد الاستيقاظ فيكون العقل أكثر تركيزاً و صفاءً.

5- لا تتردد بالسؤال عما تجهله

عندما تواجهك مشاكل في كود برمجي قبل كل شيء ابحث في قوقل قد تجد مقال أو موضوع يحل نفس مشكلتك. إذا لم تجد ضالتك عندها لا تتردد بالسؤال في المواقع المتخصصة أهمها StachOverflow الشهير مرجع كل المبرمجين لأنه يحتوي على قاعدة بيانات ضخمة لأسئلة مشابهة لسؤالك. استفدت كثيرا من هذه المنصة بشرط أن تتقن صياغة السؤال بشكل دقيق مع وضع عنوان واضح, ستصلك إجابات في أقل من 12 ساعة!!. أيضاً يمكنك توجيه سؤال لمتخصص خبير عبر حسابه أو البريد الالكتروني و لكن راعي أن وقت الأخرين ثمين لذلك قم بصياغة السؤال مسبقاً و حاول اختصاره قدر الإمكان.

إذن ليس هذا كل شيء, فقط شاركت بعض النقاط التي أجدها مهمة من تجربتي و أعلم أنه لا يزال هناك الكثير من النصائح التي أجهلها. إذا كانت لديك إذافة قد تفيد القاريء لا تترد أبدا بترك تعليقك بالأسفل. إذا كنت تجد أن هذه المقالة تستحق القراءة شاركها الآخرين :).

ألقاكم على خير في مقالة أخرى بإذن الله.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *